الأحد، 20 يوليو، 2008

خـلـيـك كــووووووووووووول

إيما جالسة تقرأ القرآن في أمان الله ..وإذا بزياد يدخل مسرعاً ..
ماما ..عايز مقص .
ليه يا حبيبي ..هتقص إيه ..
هقص البنطلون الجديد إللي جبتيهولي إمبارح.
ياريتني ما جيبته..يعني إيه تقصه ..هو أنا جايباه بنطلون علشان تعمله شورت ما كنا جبنا شورت من الأول وريحنا دماغنا .
لأ ياماما فهمتيني غلط ..
معلش أصلي الأيام دي مخي تخين حبتين ...هبقى أعمله ريجيم .
أنا قصدي هعمل فيه فتحات عند الركبه ..
وعايز تبين ركبتك ليه يا حبيبي ..مش كفايه البنات وإللي عملينه في نفسهم إنت كمان عايز تبين ركبتك ..
علشان أبقى كووووووول..
كوووووول ..وإيه الكوووووول ده بقى ..
دي الموضه يا ماما ..إنت مش عارفه الموضه ولا إيه ..
لا في الحقيقه معرفش ..ومش عايزه أعرف الموضه إللي بيقطعوا فيها الهدوم دي ..يعني أبهاتكم يطلع عنيهم شغل ..وتعب علشان يجيبولكم حاجه عليها القيمه تلبسوها.. وإنتوا تقلوا قيمتكم بنفسكم وتلبسوا لبس مقطع .
ما هي دي الموضه ..يا أمي وهو دا الشباب الروش طحن..إللي بيلبسوا البنطلونات القصيره ..إسمهم كلاش ..وإللي بيلبسوا بنطلونات مقطعه من عند الركبه إسمهم الكووووووول ..والكوووووووول أحسن من الكلاش..
يا سلام هو دا بقى تقييم الناس عندكم..الكلاش والكووووووول..والله عشنا وشفنا الناس بتتقيم ببنطلوناتها القصيره والمقطعه...
على أيامنا كنا بنشوف الواحد والواحده فينا بتقرا لمين ..أو بتطلع الكام على المدرسه..
وإيه المانع إني أكون شاطر في المدرسه ..وألبس زي الكووووووول...مافيهاش حاجه ياعني .
لأ يا حبيبي ما فيهاش حاجه بس تلبس زي الناس المحترمين إللي أنا وبابا نفسنا نشوفك منهم.
بس هي دي الموضه ياماما..غير الموضه بتاعتكم زمان أيام التمانيات والتسعينات..إحنا في 2008
تسرح إيما بعيدا ...يااااااااااااااه إحنا بقينا من زمان قوي كده ...
ماما ..ماما ..رحت فين..؟
أيوه يا حبيبي معاك ..يعني الموضه لو كانت البنات يلبسوا فوق الركبه وبديهات ضيقه ترضى إن بنات خالتك أو بنات عماتك يلبسوا كده ؟
لأ طبعاً ..بس هما غلط يلبسوا كده لأنهم هيبينوا عورتهم إللي ربنا أمرهم يستروها ..لكن أنا مش هبين عورتي ..البنطلون طويل ..وحتى بنطلوناتي القصيره تحت الركبه ..
وهنا يتدخل أبو البنين ..إللي ساكت من بدري وبيراقب الموقف..أصله هو كده يسكت يسكت ويطلع بالكلام إللي هو ..
سأل أبو البنين : وإنت عايز تعمل البنطلون كده ليه ..
زياد: علشان أجرب ..
أبو البنين : وليه مبتجربش تسوق عربيتي متجرب..
سكوت من زياد ...
أبو البنين :ليه مش بتجرب ترمي نفسك من فوق السطوح علشان تطير ..إنت مش نفسك تطير ..
ولا شيء من زياد غير السكوت...!!!!!
في اليوم التالي..تجلس إيما مع زياد وعاصم في جلسة مباحثات ثلاثيه ..وتفتح معهم الموضوع مرة أخرى ..
ويعلق زياد : ياماما هو أنا لما ألبس على الموضه بكون بعمل حاجه حرام ؟
يا زياد يا حبيبي إنت لما تعمل حاجات تتشبه فيها بناس كفره يبقى إنت كده بتعمل حاجه حرام..إلبس يا حبيبي روشنه زي ما إنت عايز لكن في حدود المعقول ومتقلدش حد ..لازم يكون لك اللبس الروش بتاعك إنت ..على ذوقك إنت مش علشان حد لابس كده يبقى لازم نلبس زيه ..خلي ليك شخصيتك المستقله ..
وهنا تألقت عيني زياد بزهو شديد وأعجبته الفكره أن يكون لبسه معبراً عن شخصيته المستقله ..فهو يحب موضوع الإستقلال ده جداً ..طالع ثورجي من صغره ..وقد يكون بدأ في الإقتناع ..
لكن مما لا شك فيه أنهم يحتاجون مجهودا لإقناعهم بأي شيء..
تحدث إيما نفسها ..التي أتعبتها ..
شفت بقى يا ست إيما ..لو كنت مشغوله عن الولاد دلوقت مين إللي كان هيقنع زياد بإنه ميقصش بنطلونه علشان يكون على الموضه ..
طيب يافالحه قومي وشيلي المقصات ليتجنن ويعملها من وراك..
تقوم إيما مسرعة وتخبيء كل مقصات البيت في مكان أمين..
تحديث
عايزه أقول إني في مدونتي مش بعترض على عمل المرأه ..لأنه أصبح ضروره من ضروريات الحياة لأسر كثيره..ولكني بناقش قضية إهتمام المرأه ببيتها وزوجها وأولاها..لأنها عندما وافقت أن تصبح زوجه وافقت ضمنيا على أن تصبح أمأ.
وقدتكون المرأه لا تعمل ولكنها لا تهتم بأولادها ولا بزوجها بالدرجه الكافيه ..وقد تكون إمرأه عامله ولكن مع ذلك أولادها وزوجها هم كل حياتها..الموضوع محتاج موازنه...قد تقدر عليها إمرأه ولا تستطيعها الأخرى ..وهنا يجب التفضيل..
لا أقصد بكلامي أن أسبب حزن لأي إمرأه ..فهي في النهاية أم وتحب أولادها..وأنا هنا أسرد مواقف شخصية ومشاهدات يومية في الحياة من حولي ..وصراعات بيني وبين إيما التى تريد أن تكون دكتوره أد الدنيا.
إدعولي