الاثنين، 5 يناير، 2009

شكر وتقدير


في تمام الساعة العاشرة وعشر دقائق كنت أجلس أمام شاشة الكمبيوتر لأستمع لحلقة برنامج أنت تسأل والكمبيوتر يجيب ..لا أخفيكم سرا ....كان قلبي تتزايد ضرباته وكأنني مقبلة على إمتحان ..إعترتني فرحة من نوع خاص ..المرة الأولى التي يتم الحديث فيها عن المدونة في الإذاعة المصرية ..وعن موضوعاتها وعني أنا شخصياً ....يمكن أكون حلمت أن تنتشر المدونة وتصبح معروفة ..ويستفيد منها من دخلها ..وقد يكون هذا الحدث جزء من الحلم ...
جاءت الحلقة جميلة من حيث التقديم ..وإختيار موضوع من المدونة للحديث عنه وهو تدوينة ..جدد مشاعرك ..والجروب الخاص بها على الفيس بوك ..حقيقة أشكر القائمين على هذا البرنامج ...شكرا جزيلا أستاذ صلاح حجازي ..شكرا أستاذه بثينه كامل.
بعد إستماعي للحلقة ..وجدت الهاتف يرن ..إنه زوجي أبو البنين يسألني عن إذاعة الحلقة وعما جاء فيها ..فلقد كان مسافرا ..ولم يستطع سماعها ...جاءني صوته من بعيد ..أدخل عليَ سعادة غامرة ...شعرت بالإمتنان لهذا الرجل ..الذي يشجعني دائماً ..يجعلني أشعر بعظمة النجاح حتى ولو كان صغيراً
فتحت المدونة لأرى فيها عدد ممن أفرحهم النجاح فجاؤوا مهنئين ..وهم
زهرة الجنة
نهر الحب
رئيسة حزب الأحلام
يا مراكبي
الربان
محمد عتلم
أحمد أبو العلا
مصطفى الخطيب
قلب ينبض بالحب
شمس الدين

لهم مني جزيل الشكر
ولكل قراء المدونة متابعيها سواء من يشرفني يتعليقه أو لا يعلق ..لأنهم هم الدافع الحقيقي وراء نجاح أي مدونة ..لكل من أسهم بكلمة تشجيع أو نقد أو سؤال ..تحياتي لكم جميعاً .


وسأنشر ما جاء في البرنامج عن لساني لعدم تمكني من تسجيل الحلقة ..

النت أثر في حياتي بشكل كبير
فمنذ مجيئي لغربتي وأنا أعاني الوحدة وإفتقاد الأصدقاء ..والأهل
بالإضافة إلى دخولي دوامة الإهتمام بالأولا والبيت والزوج والبعد تماما عن هواياتي ..
كنت أقرأ بشكل منتظم والحمد لله ولكن ذلك لم يكن كافيا ...لأجد نفسي التي تاهت مني في زحمة الإنشغالات ..
وفي الغربه..بدأت الدخول على النت ووجدتني نهمة لمعرفة كل ما هو جديد ..
في مجلات المراة والدعوة وتربية الأبناء ...وفي مجال تعلم مهارات الكمبيتر ..
ووصلت لمرحله لابأس بها والحمد لله في فترة وجيزة
وجاءت مرحلة أخرى في حياتي عندما شاهدت حلقة في برنامج العاشرة مساءً عن المدونات ..فوجدتها فكرة جيدة لكتابة أفكاري وخواطري التي أكتبها ولا يقرأها أحد سواي ..
وبدأت الكتابة ولم أكن أتوقع أن يرد علي أحد قبل مرور وقت طويل ..
ولكن فوجئت بأول التعليقات بعد يومين فقط ..
ثم كتبت قصة قصيرة بعنوان إبني في غربته ..قرأها زوجي وكان أول المشجعين لي ..
فلقد قال لي لو إستمريتي بهذا الأسلوب ستكونين كاتبة جيده
وبهدها بدأت التعليقات على تدويناتي مما دفعني للإهتمام أكثر بما أكتب ووجدتها فرصة جيده لتوصيل أفكار معينه أو لعرض قصه او خاطره ..
وزادت التعليقات ومعرفة المدونين بالمدونه عندما نشرت قصتي مع تشخيص الأطباء لي باحتمال وجود سرطان في العظام ..
وجدت مشارك وأخوه من أناس لا أعرفهم ولا تربطني بهم صله ..وسؤال باستمرار حتى أنهيت القصه ..
وقتها عرفت معنى الصداقه والحب في الله
كذلك حاولت أن يستفيد أولادي فأنشأت لهم مدونه لعلهم يكونوا مدونين كبار في يوم من الأيام
ولأدخل في عقولهم أن النت ليس للعب الجيمز وفقط ..
ولم أنسى زوجي بالطبع ..فهو شاعر كبير ..وصاحب أفكار جميله ...
أنشأت له مدونه ولكن وقته للأسف لا يسمح له بالكتابة كثيرا ..ولا زالت أشعاره وأفكاره حبيسة لم تخرج بعد ..
والنت الآن وسيلتي للإتصال بالعام الخارجي الذي إنقطعت صلتي به في الغربة
كذلك سهل لي النت الإتصال بالاهل ورؤيتهم بسهوله .
بالنسبة للأاشياء المفيدة في المواقع فهي كثيرة ولا يمكن حصرها
منها أنني أصبحت أمتلك مكتبة على جهازي المحمول من مواقع الكتب الإلكترونيه وفي مختلف المجالات
وإستفدت كذلك من المواقع الطبيه في دراستي
إستفدت كثيرا من مواقع الأسرة والطفل كموقع إسلام أون لاين وموقع الفرحه
وأي موقع يمكن أتعلم منه شيء جديد فهو أكيد مفيد

تأثير النت على الكثيرين منا إيجابي وجميل
ولكنه للأسف على الأكثريه سلبي ولا يستخدم إلا في التعارفات المحرمه والشات وما إلى ذلك
وسأقدم موضوع عن ذلك قريبا بإذن الله