الجمعة، 12 سبتمبر، 2008

أصيله يا بلدي


في الصباح وبتثاقل فتحت عيناي على صوت أبنائي وهم يتناقشون ويثرثرون وكل منهم يجهز لما سيفعله في هذا اليوم ..تنبهت كم الساعة الآن فأنا في رمضان لا أنام إلا بعد شروق الشمس ..آه إنها الواحدة ظهراً ..يبدو انني تاخرت في نومي...أنصت لحديث الأولاد فأيقنت أنني فعلا تأخرت ..اليوم موعدنا للقاء المدونين في مستشفى أبو الريش ..أسرعت فوجدت الأولاد قد إستعدوا ..ما هذه الروح التي تفرحهم هكذا ...إستعددت بسرعة وأسرعت معهم إلى الطريق ووضعنا أنفسنا في أول تاكسي قابلنا.

وعند المستشفى تسارعت دقات قلبي فكم مرة دخلتها من قبل كطبيبة أداوي هؤلاء الأطفال ..وكم مرة جلست مع الأطفال وتعلقت بأحدهم ولعبت معه وفي الصباح لا أجده ..ويخبرونني أنه توفى في منتصف الليل ..لفشل كلوي ..فتنزل دموعي طوال النهار ..تذكرت كل ذلك وأنا على الباب ...لمحت المدونين ..ولكني تأخرت على اللحاق بهم لتاخري مع ذكرياتي ..

لحقت بهم في داخل المبنى ..لم أصدق وجود كل هؤلاء الناس الذين جمعهم حب الخير ...فالأغلبية لا يعرفون بعضهم ولكن لا أحد يهمه سوى فعل الخير ..لعب وهدايا واموال لأطفال في عمر الزهور كتب الله عليهم المرض ..وسبحان الله مالي أرى المشاهد وكأني أراها لأول مرة ..لم أستحمل أن أرى آلام طفل والأنابيب معلقة في رأسه ..أو آلام أم تنظر لطفلها وهو يبكي ولا تستطيع أن تفعل له شيئاً.

أنهيت جولتي مع أبنائي ..ونزلت مسرعة أريد الخروج ولكن زياد أبى إلا أن يطلع مرة أخرى لتوزيع الهدايا إنتظرته ..وأنا ألملم مشاعري ..سلمت على المدونين والمدونات وسألتهم الدعاء لي وخرجت مسرعة ..تتمزقني مشاعر شتى..أردت ان أمشي في شوارع القاهرة قليلا ..دخلنا أحد محلات العصير لشراء عصير للأولاد ..فوجدت صوت شاديه ...

ويتبدل المكان ويتغيرالزمان لكن يامصر إنت يا حبيبتي زي ما انت أصيله زي ما انت ..

دموعي دائماً تنزل كلما سمعت تلك الأغنية في غربتي ولكني اليوم سمعتها بإحساس مختلف ..فعلا مصر ستظل أصيله بأولادها الذين كنت مهعم منذ لحظات..



...........................................................................................................................
المشهد في صلاة الفجر في مسجد صغير في أحد أحياء القاهرة الساهرة المفعمة بنبض رمضان والمعطرة بروائح المسك والعنبر التي تفوح من مساجدها ..


إمرأة مسنة تمشي متكأة على عصاها..تأتي تتهادى في مشيتها حتى تصل إلى المسجد فيسرع كل بنات المسجد للإمساك بها وتوصيلها إلى أقرب مكان تستطيع أن تصلي فيه ..تبدأ في صلاتها ولسان حالها يدعو لكل من في المسجد ..تسمع دعواتها فيرتاح لها قلبك ..تنظر إليها وهي تصلي وتجاهد نفسها لتنزل من على كرسيها لتسجد على الأرض فتتساءل أي قوة تدفعها لذلك



نساء كبيرات في السن ولكنهن يملكن روح الشباب ..صلاة في المسجد ...وتجميع تبرعات ..وعمل أكياس رمضان ..وإفطار صائمين ...وعمل الخير على كل وجوهه



بنات في عمر الزهور ..زهرات يتنقلن في جنبات المسجد فيملأنه بهجة وسعادة ..ندى وشيماء وولاء وسماء ومنة..وغيرهن ..عندما تراهن يمتلكك إحساس بأنه مازال أمل في وجود أمهات للمستقبل ..يصلين الفجر في المسجد ويحفظن القرآن ويسارعن للخير ..



أتذكر شاديه مرة أخرى ..فعلاً ..

لكن يامصر انت ياحبيبتي زي ما انت أصيله زي ما انت.


19 من أمدوا قلمي مداده:

(احمد سكر ) يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ازى حضرتك يادكتوره

يارب تكونى بخير


مش هوصف لحضرتك مدى سعادتى لما شفت حضرتك ف اللقاء

وحرص حضرتك الدائم على التواجد فى تجماعتنا

وحضرتك بقيتى فعلا من الناس اللى الواحد بيدور عليها فى كل لقاء

دمتى بكل الود

ودام قلبك عامر بالحب والايمان

ودمتى دائما معطائه فاعله للخير

اخيكى

احمد سكر

عالم حبيب يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جزاكي الله خير يأم البنين وجعل ما قمتم به في ميزان حسناتكم
مصر هي بلد الخير فعلا .. واللي يعرف قيمتها هو اللي اتغرب عنها .. هايعرف أد ايه رغم كل مشاكلها لكنها تظل أحلى بلد في الدنيا .. بطيبة أهلها وتدينهم وخفة دمهم ومواجهتهم لكل المشاكل بروح حلوة .. وساعة الجد تلاقيهم كلهم رجالة ربي يحفظهم

حبارير - السعادة - انطلاقة يقول...

الحمد لله أنك ألحقتي بمشهد المشفى(المستشفى)

مشهد المسجد لأني لا أتحمل ألم طفل

دمت بكل خير

المشهد الذي جذبني

زياد وتوزيعه الهدايا بنفسه(حفظه الله)

دمتم أسرة سعيدة بطاعة ربها

Ahmed Al-Sabbagh يقول...

اد بعزك وبحترمك وبفخر فيكى

ربنا يبارك لك

---

حضرتك اللى قولتى لى ما تنشرش صور الاولاد .. وانا عملت بالطلب مش اكتر

:)


أحمد

nour shahen يقول...

ربنا يبارك فيكى نقلتى لينا كلمات تعلن عن روح طيبه وجميله

اكرمك الله بكل خير يا رب

ودايما سباقه للخير مستشعراه بقلبك وروحك الصافيه

خالص احترامى وحبى

amr يقول...

جزاكى الله خيراااا

طرح رائع

ونتمنى استمرار هذه الروح بعد رمضان

خالص تحياتى

سميرة يقول...

بوست جميل اوي اوي
انا اتأثرت بجد وحسيت بالروح اللي حاولتي توضحيه في كلامك
تحياتي

أحمد كمال يقول...

و حاتفضل أصيلة طول ما أولادها مش بييأسوا و بيفكروا إزاي يعيشوا رغم كل الظروف .

جزاك الله خيرا على اشتراكك في كل عمل خير ، و يا رب نلتقي دائما على الخير ، و ربنا يبارك لك في البنين :)

elsha3er يقول...

السلام عليكم والله مصر دى صدق اللى قال انها امى كلنا بنحب مصر ومصر لايمكن تتغير مهما حصل لكن المشكلة نفوس الناس هى اللى بتتغير الطمع والجشع هو اللى غير فكر مصر لكنها والله لعائدة

احبك يامصر واحب كل من حبك......
واحب فيكى الاصالة وكل من طبطب على يدك........


جزاكى الله خيرا

احمد الشاعر

همس الاحباب يقول...

اكيد مصر هتفضل عظيمة واصيلة باولادها
اللى بيحبوها وبيخافوا عليها
جزاكى الله خيرا
ومتعك بالصحة والسعادة
وبارك لكى فى اولادك
سعدت بلقاء حضرتك جدا
تحياتى وتقديرى

إيما ( أم البنين) يقول...

الأخ الفاضل
أحمد سكر
ربنا يجازيك كل خير ..ويجمعنا دائما على الخير
وتحيه لكل الحضور



عالم حبيب
فعلا مصر معطاءه باولادها
دمت سالما



حبارير
جزاك الله خيرا ..ولا تنسى زياد وإخوته بالدعاء


أحمد الصباغ
ربنا يعزك ويقدرك على التغطيات الجميله دي ..بس يظهر إن في سوء تفاهم ..ربنا يحفظك


nour shahen
إنت إللي روحك جميله وده ظاهر من مدونتك
دمت طاهرة نقيه




amr
ربنا يبارك فيك ونورت المدونه



سميره
أرجو لك الإستفاده دائما ونورتيني



أحمد كمال
ربنا يجازيك كل الخير على مشاركاتك الجميله ويجمعنا الله في جناته


elsha3er
مصر هتفضل بخير ..حتى لوفي شويه ناس نفوسهم وحشه فالخير لسه كتير وربنا يبارك فيك



همس الأحباب
ربنا يبارك في مجهودك لهذا اليوم وجعله في ميزان حسناتك

nona يقول...

انا سعيدة انى اتعرفت على حضرتك يوم المستشفى رغم انة مجرد تعارف بسيط
بس الاى بسطنى اكتر ابنك حضرتك لما اصر انة يطلع تانى للاطفال ربنا يبارك فيهم
و مصر هتفضل بخير رغم الاى بنشوفة فيها لان لسة فيها ناس بيعلموا اولادهم عمل الخير و حب و مساعدة الناس فالشجرة الطيبة لا تطرح الا الطيب
و باذن الله نتقابل دائما فى اعمال الخير
و كل سنة و حضرتك طيبة يا دكتورة

bos bos يقول...

جزاكى الله كل خير انتى واولادك وكل اللى كانوا معاكى

Mohamed Dawod يقول...

سيدتى الفاضله
مع خالص تحياتى لمجهودات كل الناس اللى ساهموا فى انجاح اليوم الخاص بمستشفى ابوالريش للأطفال واللى فرحوا قلب الأولاد هناك وربنا يجازيهم على كده خير. اسمحيلى أعلق على الجزء التانى من البوست
مفاجأه لم أكن اتوقعها ومهما وصفهالى حد مكنتش حصدقه ولا أتخيلها. الخير فى رمضان فى مصر مافى زيه خير فى بلد تانيه. إحساس الايمان والتدافع لعمل الخير بروح انسانيه حيه والمنافسه على القرب من الله لا يتكرر فى أى جنسيه أخرى فى أى بلد أخرى. روحانيات المساجد البسيطه فى رمضان تهزم فخمة وأبهة اى مسجد هنا......واضح أن الأغنيه مضحكتش علينا زى ما ساعات بنتخيل
خالص تحياتى ليكى وشكرا

tarek alghnam يقول...

كل سنه وانتى طيبه يادكتورة
وربنا يعود الايام عليكى بالخير
فعلا مصر هى حبيبتنا مهما فعلت بنا
ستظل الحب الاول والاخير
بارك الله فيكى
تقبلى تحياتى
ودمتى بحفظ الله

المحرر الصحفي والشاعر : عمــاد الدين يوســـف يقول...

اختى العزيزه
شرف لي ان اعثر على مدونتك وودت ان ابدي اعجابي بما تسطرين
واما عن مصر وولادها
مهما كثر الغبار وغطى جنبات ومظاهر الخير
يبقى هناك من ينفض دائما ويظهر وابناء مصر لسه بخير فعلا
تحياتي وادعوكي لزيارة مدونتي

بت خيخة وأى كلام يقول...

مستنياكي يا ايمل انتى واولادك
يوم الجمعة 10 اكتوبر
التفاصيل عندى فى بوست مسنين ومعاقين

متتاخريش علينا

اختك خيخة

همس يقول...

السلام عليكم

وكل سنه وانتى طيبه


بالرغم انه كان اول تعارف بحضرتك

من غير ما اعرف مدونتك

بس بجد بجد اتشرفت بمعرفتك


ويارب اشوفك ديما على خير

¨¨¨°~*§¦§ Appy §¦§*~°¨¨¨ يقول...

كل سنه وانتى طيبه يا حبيبتى والزعارير طيبين سلمي عليهم جميعا وبوسيهم كمان عيد سعيد عليكم يا رب