الجمعة، 27 مارس، 2009

كان نفسي أروح السيما

يوم الخميس ده بيكون صعب جدا ً بالنسبه لي ،الأولاد بيكونوا أجازة من المدرسة وطبعاً خبط وشقاوه وشوية خناق ميضرش ..والبيت يتنظف تلات ،أربع ،قول عشر مرات ،وأخيرا يصل أبو البنين ..ده معناه إني في هدنه شوية من الشقاوة ..كله نظام ،كله التزام ..
حضَّرت الغدا بسرعة ..وعلى السفرة إتجمع البنين وأبو البنين ..وجري رامز علشان يستولي على مكاني بجانب أبو البنين ،أصله مستولي عليه من فترة ،ومع إني بحب كل واحد يقعد في مكانه ويكون أبو البنين على رأس المائدة إلا إني اتنازلت عن مكاني ولو مؤقتاً للعكروت ده ،وخاصة إنه حبيب قلب أبوه .
وطبعا في شوية شكرانيات في الأكل وإللي طبخت الأكل ..وده طبعاً بيضيع أي تعب .
ولكن ياريت الموضوع رسي على الشكرانيات ..
أبدى أبو البنين إعجابه الشديد بالبصل المشوي ..وافتكر أول مره خرجنا فيها مع أصحابنا الأنتيم للشوي ..وكان البصل المشوي كل ما أعجبه يومها ..
وهنا بدأ زياد في سيل من الأسئله كالعاده ..
بابا إنت عمرك شويت وإنت صغير ؟؟
هشوي فين أنا يابني !!!!
في أي مكان مع أصحابك ..
لأ طبعا ..آه ه..إستنى ..
أبو البنين إفتكر حاجه مهمه ..
أيوه والله شويت يا زياد ..
شويت إيه يا بابا
شويت عصافير
واتقلبت الدنيا ضحك وهيصه ..والغدا اتقلب مسرحيه
أيو الله عصافير
وبدأ أبو البنين في سرد حكاية صيد العصافير من أول شراء المصيده ووضع الديدان فيها ..
ديدان ....!!!!وكنت بتجيب الديدان منين بقى ؟؟؟ ده طبعا أنا إللي سألت ...
من تحت حجر جنب مواسير الميه إللي بتسرب ..في ظهر العمارة ..هترفعي الحجر هتلاقي حفلة ديدان ..
البنين طبعا مش قادرين يمسكوا نفسهم من الضحك ...لكن أنا أخدت قرار بالإمتناع عن الغدا النهارده ..
المهم ..كمل أبو البنين حكاية إصطياد العصافير بالديدان إياها ..وإزاي إبتكر طريقه لشويها على إبرة التريكو بتاعة والدته ..
ده إنت كنت آخر شقاوة يا بابا ...ده عاصم إللي كان مكتفي بالضحك من أول القعده
يا ابني أنا جننت جدتك ..
رديت أنا ببراءة ..لكنها بتشكر فيك دايما وإنك كنت طفل مطيع ..
وبنفس البراءة رد أبو البنين ..أصلي كنت بعمل كل حاجه من وراها ..
وطبعا البنين وقعوا على الأرض من الضحك ..
لحد هنا شعرت إن الكلام كده خطر قدام الأولاد ..وأبص لأبو البنين علشان يسكت ..وميقلش الدرر دي قدامهم ..
وعيني تعبت من كتر البص والبحلقه لكن تقولوا لمين ولا هو هنا ومكمل ولا كأن فيه حاجه ..
أصله صرررررررررررررريح للغايه ..
تعرفي إني وأنا عندي عشر سنين دخلت السينيما من ورا أمي
سينيما ..!! وده ليه بقى ..!!!!
كان نفسي أشوف السينيما دي إيه ..
دخلت من غير ما أقولها ..وكان فيلم لسمير غانم ..وكل إللي شفته ربع ساعة من الفيلم
وجاي على نفسك ليه كده ..ما كملتش ليه ..
أصلي كنت خايف ..وكنت حاسس إني هلاقي أمي داخله عليَّ السينيما وبتجرجرني من قفايا
هههههههههههههههههههههه.....دول طبعا المقاريض ..إللي مبسوطين على الآخر من الحكايه
المشكله بقى إني لحد النهارده ما كملتش الفيلم ده ..ولا عرفت نهايته ...
رد عاصم وكله تصميم ..أنا هفتن عليك يابابا لتيته ..
ما خلاص يا ابني بقى ...
وفجأه ..إكتست ملامح أبو البنين بجديه ..
لكن يا أولاد إللي أنا كنت بعمله ده غلط ..ما يصحش حد يضحك على والدته كده ..
لأنه ممكن يتعرض لخطر كبير ..وكمان هيروح من ربنا فين ..
ربنا شايفاك شايفاك هتروك منه فين ..
وهنا أخدت نفسي ..وعرفت هو ليه كان مكمل في حكاياته ...وكان عايز يقولهم إيه ..
لكن إللي متوقعتوش أبدا ..هو لحظة الصراحه إللي حصلت لزياد ..
ماما أنا عايز أقول لك حاجه أنا كمان ..أنا مش هضحك عليكي ولازم أقولك ..
تقول إيه يا حبيبي ..قول قول ولا يهمك ...ما هو النهارده يوم الصراحه
أنا بصراحه أخدت البرفان إللي جبتيه ليَّ وأهديته للمدرسه بتاعتي في المدرسه علشان عيد الأم ..
طبعاً حكاية السينيما هي إللي طلعت المستخبي ..
وطبعا مسكت أعصابي وقلتله...
وماله ياحبيبي لما تدي لمدرستك هديه ..لكن المفروض تستأذن ..
كنت هتجنن بصراحه ومتغاضه من الواد وعمايله ..
وبيني وبينكم مش علشان إدى زجاجة العطر الفاخرة للمدرسة ..
لكن علشان مفكرش يعمل كده معايا أنا ..
عيال آخر زمن ...يا الله إحنا بنربي لله ..وكله بثوابه.

21 من أمدوا قلمي مداده:

mohamed ghalia يقول...

يلا ادينا بنربى لله
دمتِ بكل الود ام البنين وحفظ الله لكى البنين

حسام غانم يقول...

هههههههههه

حلو يوم الصراحة ده يا أم البنين

أخـــ مسلمة ـــت يقول...

هههههههههههههههههههههههه

جميل جدا ان نعود ابناءنا علي الصراحة

ربنا يعوضك خير عن زجاجة العطر

:)

ahmed_k يقول...

أخيرا عدتي حمدالله على السلامه
ربنا يباركلك في ولادك وزوجك
بالنسبه لزجاجة البرفان
فبالتاكيد زياد سمع بيت الشعر
الأم مدرسة إذا أعددتها .... إلخ
فقال مدامت الأم مدرسه(بضم الميم)هههه
فمفيش مانع أدي الهديه للمدرسه

يعني كأنها وصلتك مبروك البرفان
ممكن بخه ؟؟؟

لجين أبو الدهب يقول...

لو الحكاوى هاتجيب فايدة وان الاولاد يتعلموا منها فساعتها بتكون طريقة كويسة جدا ..

وما شاء الله هلى ابنك واضح عليه انه حنين ..

ومعلش ساعات على فكرة التفكير بيبقى ناحية الام غير اى حد ..

يعينى ممكن يكون فكر ان مدرسته لازم يقدرها او يعمل شئ ناحيتها او شاف حد من اصحابه وحس انه لازم يهديها حاجة ..

انما تفكيره فى ماما .. ان ماما دى حبيبتى اللى بقولها على طول بحبك وهى عارفة انى حبى مش محتاج دليل زى الميس مثلا ..

انا بس حبيت اقول النقطة دى لان ده كان تفكيرى وكنت بحاول اشرحه لماما كتير لغاية ما فشلت وبقيت انا اللى باخد بالى ..

ربنا يبارك لك فى اسرتك ويجعلكم من اهل الجنة ..

دمتِ بخير ..

الشنكوتي الكبير يقول...

ربنا يبارك فيهم وفي ابوهم جميل انكم واخدين بالكم من رد فعلهم على كلامكم وحكايتكم
ناس كتير مبتراعيش ده
والمصيبه بقى في ان ناس قرايب الواحد يحكوا برده على مغامرتهم قدام الأطفال ولا كأن في طفل سامعهم وهيلقط منهم
على رأي مسمسل ونيس قبل ما نربي ولادنا مضطرين نربي المجتمع كله

دمتم بخير
سلاااااااااااااااااااااام

mohra يقول...

بكره يكبر و يجيب لك هديه و لا تزعلى

بدراوى يقول...

جميل اوووى نقل حوارك مع أبنائك و عائلتك بهذه الطريقة الجميلة
الظريفة و المعبرة
تحياتى لك د.ايمان مكاوى ام البنين
و ربنا يحميهم و يفرحك و يفرح ابو البنين بيهم
امين يارب
:-)
هو بس سؤال ازاى ازازة البرفان اللى حضرتك هديتيها لإبنك يهديها للمدرسة بمناسبة عيد الأم مش ازازة البرفان ديه رجالى برده على اساس انها كانت لإبنك
و لا ايه بالضبط
ّّّ؟!

محمد الجرايحى يقول...

الأخت الفاضلة: د/ إيمان مكاوى
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أحيى أسلوبك الشيق والممتع فى السرد
وكانت الاستفادة تامة من حلقة الصراحة
أدام الله عليكم نعمة السعادة
وبارك الله فيك وفى الأسرة الكريمة وأبو البنين.... اللهم آمين
تقديرى واحترامى
أخوك
محمد

شفقة هانم واحسان بك يقول...

والله زياد ده عسل وسكر ربنا يخلهولك
بس لعلمك احنا زعلانين منك اوى ... هو انتى ليه مش بتسالى علينا
كده بردوا نسيتينا
عموما سلامى ليكى وللحافى

norahaty يقول...

السلام عليكم ورحمة
الله تعالى وبركاته
ربنا يديم بينكم الحب
والود والسعادة يارب
مثل هذه الجلسات تعلم
الطفل اضعاف ما يتعلمه
من الاوامر والنواهى الجافة
لكن تغليف الامر فى قالب درامى
بيسيب اثر كتير فى الطفل وكمان بتبقى
زاد الطفل لايامه القادمه يفتكرها ويحكيها لاولاده بعد كده بأذن الله.

ملكة في بيتي يقول...

ههههههههههههههههههههههه

ما شاء الله اسلوبك حلو في العرض ولذيذ

ربنا يبارك لك في البنين وأبو البنين

تحياتي

يا مراكبي يقول...

ما تقلقيش على الأولاد لأن كل مغامراتنا
وإحنا صغيرين مهما كانت عمرها ما تتخطى الحركات العجيبة اللي بيعملوها الأجيال الصغيرة دلوقت

أنا كنت فاكر إننا بنربي أولادنا .. طلع إن هما اللي بيربونا .. هههه

محمد أبو الفتوح غنيم يقول...

لم أتمالك نفسي من الضحك

صياغتك العامية بريئة كأم تحمل قلب طفلة أو طفلة تحمل قلب أم....

والموقف رائع في جو أسري تربوي بديع

أعانكم الله وأقر أعينكم بأبنائكم

وسلامي إلى زياد :)

rovy يقول...

ما شاء الله عليكى
اسلوبك جميل و قريب من القلب ..
بارك الرحمن فى زوجك و اولادك و بارك فيكى و ادام عليكم نعمته يارب دوما




تقبلى مرورى الذى اسعدنى

تحياتى

fashkool يقول...

السلام عليكم د. ايمان ام البنين
عارفه يا دكتوره : كنا واحنا صغيرين وانا بالذات كان عندنا اوضه فوق السطوح نقوم نحط فيها شوية غله(حب قمح يعنى) ونفنح الشبابيك والعصافير بقى عينك ما تشوف الا النور .. اقوم اقفل الشباك وهاتك يا تقفيش فى العصافير حوالى كدا ييجى 20 عصفوره وادبحهم واجيب الحله واحطها على الكانون واطبخ العصافير وبالهنا والشفا

كمان الواد اسامه ابنى الكبير (عقبال ما تشوفى ولادك) كان وهو فى اولى ثانوى كنت استعبطه واقول له العصفوره قالت لى - يقوم الواد يكب كل اللى عمله - كان واد غلبان خالص - اصل الكبير بياخد كل الصدمه واقوم انا بقى اقومه بالراحه وساعات بالضرب .

اما اخوه الصغير الواد الصايع الروش محمود ابنى مش واخد فيه حق ولا باطل

تربية الاولاد يا دكتوره صعبه والله يكون فى عون الناس فى هذا الزمن زمن الفضائيات والشارع والكليه وكل حاجه بتربى غير الاب والام

تحياتى لحضرتك

عالم ماريونت يقول...

ربنا يكرمك بيهم ويدخلك بيهم الجنه يارب

رنا

الطفلة العجوز يقول...

:D :D :D :D :D :D :D

ربنا يحفظهم ويبارك فيهم يا رب ...المهم بس يكونوا اتعلموا الدرس و يفضل ثابت في عقولهم علي طوووووول

ويصبرك ويقويكي علي التحمل ...لحد ما يكبروا ويعقلوا
:))

د/أبويحيى وادم يقول...

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

السادة الأفاضل زوار مدونتي الأعزاء ، أساتذتي الفضلاء ، إخوتي من المدونين والمدونات ،أصدقائي الأعزاء
تحية طيبة وبعد
أتشرف بدعوتكم اليوم إلى زيارة مدونتي ( مدونة ادم ويحيى ) وذلك بصفتكم أحد الشركاء الأساسين فيها بآرائكم وتعليقاتكم على موضوعاتها وزيارتكم لها
لحضور ندوة بعنوان

( ادم ويحيى ، تجربة تدوين )

اليوم هو استفتاء على تجربة تدوين

اليوم نعرف من هو أبو يحيى وادم وكذلك ادم ويحيى من هم ومن والدتهم

اليوم نعرف حقيقة هذه المدونة وما هي رسالتها الحقيقة وهدفها

اليوم رسالة اعتذار لكم عن بعض الأمور

اليوم رسالة شكر من كل قلبي على أمور أخرى

اليوم استفتاء حول منهج مدونة ادم ويحيى

اليوم هو رسالة منكم لي حول ما طالعتموه بيوم من الأيام بهذه المدونة
فأرجوا أن لا تبخلوا على بتعليقكم على هذه ألتدوينه
في انتظار زيارتكم
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
د/أبو يحيى وادم

نظرة يقول...

نظرة
فى اللغة نظر إلى الشىء أى أبصره وتأمله بعينه ونظر فيه أى تدبر وفكر.
فهى مدونة جديدة بفكر جديد سنعرض من خلالها نظرة للمجتمع بوجه عام وإلى الشباب بوجه خاص.
ترى عندما تنظر إلى هذا المجتمع ماذا سترى؟!
هذه المدونة لن تنجح إلا بمشاركتكم والإستماع إلى الأراء كلها . فأنتم الشباب عماد الأمم وبكم تصنع الحضارات
وسأحاول أن تمثل الموضوعات أراء مجموعة من الشباب وليس رأى شخصى.
المدونين فى هذه المدونة :
http://batoot-haboob.blogspot.com/بطوط الحبوب
http://ghoneem.blogspot.com/ دكتور غنيم
modawen5ana.blogspot.comأسماء رمضان
محمد غالية

أسف لعدم ردى على الموضوع وخروجى عن اصل الموضوع

د. إيمان مكاوي.. أم البنين يقول...

أشكر كل من قرء اليوميات ..وشرفني بالتعليق..وأعتذر عن التعليق لكل قاريء على حدى لظروف خاصة
وأود أن أشير إلى أن ما يكتبه الكاتب ليس بالضرورة يعبر عن حياته الشخصية وإن كانت هناك أمور حقيقية فلا بد ن وجود بعض الأحداث التخيلية للكاتب
زياد وعاصم جابولي أحلى كرتين في عيد الأم وعليهم إهداء ..أحبك أمي
وإن كان موقف زجاجة البرفان ده حصل قبل كده
أشكركم جدا ..وأهلا بكم دائما