الجمعة، 13 يونيو، 2008

الحاج عبد الوهاب


الحاج عبد الوهاب ...رجل لا تملك عند رؤيته إلا أن تحبه...تحب كل تفاصيله..
فوجهه يظهر عليه آثار الزمن ..بتجاعيده وشعره الأبيض...ولكن الزمن لم يمس روحه الشابة التي تقفز من بين ضلوعه...فتحرك فيك مشاعر الشباب والنشاط والسعادة..
إذا مشي ...مشى معتزاً بنفسه..وإذا تكلم جذبك بحديثه..وأسلوبه الراقي في الحديث..
إذا سكت..جذب إنتباهـك لتتأمل سكوته...وتحاول أن تدخل عالمه الخاص..لتعرف ما يفكر فيه..
يحافظ على صلواته في أوقاتها ...يذهب إلى المسجد مبكراً في صلاة الفجر..ليكون أول من يدخله ...ويجلس في محرابه يذكر ربه حتى شروق الشمس..
يهوى سرد الحكايات..يجمع أحفاده كل ليلة..ويحكي لهم عن الجنيِه التي ظهرت له وهو مازال شابا يافعا أثناء عودته إلى منزله ليلاً..وحكاية جارتهم التي إختفت أثناء جلوسها مع زوجها وأولادها..لأن القطه التي دخلت المنزل كانت جنيَه وأخذتها معها إلى عالمها السفلي...وحكايات وحكايات...لا يمل منها وقد يكرر بعضها ولكنه لا يتذكر ذلك ..أو هكذا يبدو...ويحكيها في كل مرة وكأنه يحكيها للمرة الأولى..
كما يهوى مشاهدة الأفلام العربية القديمة..ولكنه لا يعرف إسم أي من الممثلين أو حتى الممثلات...وفي كل مرة يشاهد فيها فيلماً يسأل حفيدته ...من هذا الممثل ومن تلك الممثله...
وطبعاً الحفيدة لا تتركه حتى تعلق قائلة :
يا جدو إنت لسه محفظتش أساميهم..!!!!
ومع بساطته وبساطة تعليمه إلا أنك لو تحدثت معه يشعرك بأنك تتحدث مع شخصية فريدة..فهو يتكلم في أمور شتى ..وحديثه حديث العالم ببواطن الأمور..
وهو بالفعل كذلك...فنظرة منه كافية لأن يحلل الشخص الذي أمامه ويبدي فيه رأياً صحيحاً....ولا يكتفي بذلك ..بل ويتوقع ما قد يحدث منه في المستقبل..ومع الأيام يصدق حدسه وكلامه...عجيب أمر ذلك الرجل..!!!
إذا دخلت منزله القديم المبني من الطين ...والذي عاش بين جدرانه ..عمراً طويلاً قبل أن ينتقل إلى منزل آخر من تلك المنازل الحديثة ..
إذا دخلت ذلك البيت أحسست براحة ..وبكرم الضيافة من ذلك الشيخ الكبير..فهو يعد لك الطعام بنفسه.. ويساعد زوجته في كل شيء ...وعلى مائدته لا يتركك حتى تأكل من كل شيء..وأي شيء...
في المساء يجمع أحفاده ..ويصنع لهم عشاءً ساخناً ويجمعهم حوله ..ليحكي لهم من جديد.
كان يحلم أن تكبر حفيدته التي يحبها كثيراً..وتصبح طبيبة..ولم يكن يناديها باسمها ..بل ..يا دكتوره.......حتى رسخ في نفسها هذا الحلم ..وكان يطلب منها دائماً أن تفتح عيادة للفقراء والمحتاجين وأن يكون فيها يوما بالمجان لمن لا يستطيع دفع الكشف...ما أحلاه من حلم.. وما أبدعها من أمنية ...
وكبرت الحفيدة وكبر معها الحلم...وقبل دخولها كلية الطب بأشهر قليلة مرض الجد ..ثم توفيَ...ولم يرى حفيدته وهي تحقق أمنيته وتدخل كلية الطب..ولم يفرح معها..
ولكن الحفيدة كبرت وتخرجت ..ولا يزال حلم الجد في داخلها يملء كيانها..تنتظر يوماً لتحقيقه..
هل أحببتم ذلك الرجل كما أحببته...
إنه جدي...الحاج عبد الوهاب..رحمه الله.

14 من أمدوا قلمي مداده:

د/أبويحيى وادم يقول...

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

رحمه الله رحمه واسعة وأسكنة فسيح جناته

لا أبالغ حين أقول لك الان نعم والله احببته ولا ادرى لما يمكن لان الحاج عبد الوهاب هو ليس متمثل فى شخصية جدك فقط بل وجدى أيضا واجداد كثير منا

يمكن لاننى أرى فى زمن هؤلاء زمن الفطرة النقية
زمن الحكمة والهدوء والصفاء
لم يكن لديهم يأس او فراغ
يمكن لاننا نحنوا الى حنان الاجداد الذى لايوصف وكيف لا والمثل الشعبى يقول
اعز الولد ولد الولد
فتجدينا لديهم نمثل لهم شىء كبير يمكن اكثر من أبنائهم

رحم الله جدك وجدى واجداد كل المسلمين وجمعنا بهم فى الفردوس الاعلى ان شاء الله

ونسال الله ان نكون لاحفادنا كما كانوا هم لنا

وفقكم الله يا طبيبه
والسلام عليكم ورحمه الله وبركاته

(احمد سكر ) يقول...

رحمة الله على جدك وجدننا

غفر الله له

تعيشى وتفتكريه دايما بالخير

ياااه كلامك رجعنا سننين لورا

سننين كتير اوى

جدى
جدتى

ايامهم ولياليهم

احلامهم ااامالهم فينا

بجد احساس جميل اوى

فلنقرأ الفاتحه على ارواحهم جميعا

دمتى بخير اختاه

اخيكى
احمد

mohra يقول...

اسمع نفس الوصف عن جدتى..لكنى لم اسعد بصحبتها الا قليلا جدا
حقا هو جيل لا يعوض
اظن السبب هو اسلوب التربيه و الفكر
رحمهم الله جميعا

كراكيب يقول...

كان بيحكيلكوا وانتوا صغننين عن الجنية اللي طلعتله والست اللي اختفت وهي قاعدة مع جوزها؟؟؟؟؟؟ يا لهوي ده انا خفت
بس انا حبيته فعلا من كلامك عليه
ربنا يرحمه يارب وتشوفيه في الجنة كدة وتقوليله يا جدو انا كنت في الدنيا دكتورة زي ما انت كنت عايز بالظبط ;)

يا مراكبي يقول...

تأخرت كثيرا في الزيارة لكنني جد أفتقد إلى وقت الفراغ الكافي لزيارة الجميع .. أتمنى أن أتواصل مع الجميع

أولا .. رحم الله الجد .. وجزاك الله خيرا

ثانيا .. أما عن الغربة والإغتراب .. آلمني بالفعل الموضوع الذي قمتي بنشره سابقا .. فأبنائي بالفعل يعانون نفس المعاناة التي ذكرتيها بالضبط .. ولا أملك أن أقرر أن يتركونني ويعودوا إلى مصر منفردين .. فهذا ضرره أكبر كما تعلمين .. فليدبر الله الأمر من عنده

ثالثا .. موضوع الأعمال الخيرية التي تحلمين بها هو موضوع أكثر من رائع .. كان والدي كثير السفر أيضا .. وعندما عاد إلى مصر . إفتتح جمعية خيرية بها العديد من الأنشطة التي تخدم الفقراء والأيتام .. فبرغم أن مشاركتي في ذلك العمل هي التبرع المادي فقط .. إلا أنني أراه حلما تحقق .. أسأل الله أن يعيننا على تنميتة

ايام العمر يقول...

ربنا يرحمة
انا للاسف معشتش مع جدى وجدتى كتير بحكم انى عايش فى القاهرة هم لا وكمان رحلوا وانا صغير الله يرجمهم بس بيتحكيلى عنهم
كلام جميل بيخلينى اقول يارتنى كنت عاشرتهم اكتر بس انا بجب الناس الكبيرةالمحترمين منهم بحس ان كل كلامهم حكم

بس انتى الدكتورة ولا.............

شفقة هانم واحسان بك يقول...

انتى وحشة بجد والله هاشتكى للبنين
بقى نكون موجودين عندك من ضمن اصحاب اللى بيضحكوا الناس من قلبهم وما تزورناش ولو مرة.....حرام تنسونا بالمرة.....هستناكى نشرب نيسكافيه وكيك اوكيه؟

Geo Amr يقول...

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ربنا يرحمه ويدخلة فسيج جناته بجد الناس دى كانت بركه جدااااا وبجد لو الواحد احتاج لاستشارة فى الحياة مشكلة يعنى ياريت يرجع ويسألهم لانهم بجد اهل خبرة وهيقولك على الطريق الصح وياريت يرجع لينا الجيل الجميل دة وربنا يرحمه ويرحم موتنا وموت المسلمين
على انا بحب المواضيع الواقعية وشكرا لحضرتك على هذا الموضوع
ويشرفنى زيارة حضرتك لمدونتى

طائر حزين يقول...

السلام عليكم
شوفى يا ستى انا اتكسفت اشاركك فى البوست اللى فات انا فصحتى تكسف فبالتالى وحشة فى حق اللغة العربية ان تنتمى كتاباتى لها او ان يوضع عليها شعار حملتكم وعندما اشعر انى استحق ان أضع هذا الشعار لن اتردد.

اما بالنسبة لجدو عبد الوهاب فالله يرحمه اكيد عرف وحس بيكى اول ما دخلتى كلية الطب واكيد لسة مستنيكى تحققى حلمه

Zianour يقول...

يا بختك !!! باحقد عليكي!!! الله يرحمه ويحسن اليه..
يا سلام قد ايه الناس دي بتشع السلام والامن في النفوس !!
ده لان العمر اداهم الحكمة والتقدير
والله ان ماحكيتي كمان عن جدو عبد الوهاب لاشكيكي لمجلس الامن!!
بوسات كتيرة

اجري على الله يقول...

سلام عليكم
اولا انا لم ارى جدي لوالدي ولا لوالدتي
لكني فعلا احببت جدو عبد الوهاب واسمحيلي اهدي له هذه الكلمات
..........
مشتاق لحضنك
ياللي مرسوم في العيون
ياللي منقوشه ملامحك
جوه قلبي على الجفون
ليس بيرن في وداني
صوت كلامك الحنون
همس انفاسك نبض قلبك
وانت بتروض حماسي
كنت باحلم يجي يوم
تشوف البلطو الابيض فوق كتافي
________________
الله يرحمه

مع تحياتي
الشاعر بن هلال

الربان يقول...

تحياتي يادكتورة

رحم الله الحاج عبد الوهاب و اسكنه فسيح
جناته...و الحمد لله ان قدرك الله علي تحقيق حلمه...بالتخرج طبيبة....و يبقي اختي الكريمة ان تسعي بكل جهدك..جهادا و احتسابا لله ان تكوني طبيبة متميزة في تخصصك...

لا يصح و لا ينبغي لنا ان نكتفي بالحصول علي مؤهل دراسي...او نعرف حرفة من الحرف...بل لابد لنا ان نسعي
لنطور من انفسنا و نكون الافضل و الاحسن ..كل منا في مجاله...

الطيبة و النقاء...كانا في اجدادنا الذين لم يعاصروا الازدحام...و الازمات
في كل شيء...بدأ من رغيف العيش الي البطالة...

التعليم هو مفتاح للمعرفة...اما المعرفة نفسها فهي نتاج لتجارب الحياة.


تحياتي و تقديري...و اشكرك علي الموضوع
الذي أعادنا الي ذكري الزمن الجميل.

لورنس العرب يقول...

رحمه الله وجعل مثواه الجنه
عارفه
فيه ناس كبار في السن لما الواحد بيشوفهم بيتذكر التعبير الشعبي اللي بيقال على أيا منهم وهو " راجل عجوز بركه"
زمان كنت اسمع هذا التعبير وكان يمر عليا مرور الكرام
ربما لأن اجدادي مات من مات منهم قبل أن أولد ومن مات وانا عايش كان عندي خمس سنوات فلم يكن لي بهم أي احتكاك
لكن الحقيقه بعد ما تعاملت مع الناس الكبار في السن عرفت ما معنى ان يتم وصف أحد هؤلاء الكبار في السن الذين يجلسون بالصفوف الاولى بالمساجد بأن كل منهم "راجل بركه"
لأن مجرد النظر إلى أيا منهم تشعر وكأنك تنظر إلى رجل من اهل الخير
ربنا يرحمه ويديكي طول العمر

سنيور بدر يقول...

بادئ ذي بدأ بارك الله لكي يادكتورة علي ماتقدمية من تدوينات مفيدة وجميلة وشيقة تستحق المتابعة

وبالنسبة للحاج عبدالوهاب فأقول ان الناس الكبيرة دي بركة كان جدي الله يرحمة يقولي يامحمد انت جبت مجموع يوديك لحد فين "لحد البلد اللي جنبينا ولا لحد القاهرة""ههههههههههههه"
وجدي محمد حبيبي كان بيفخر بيا ويقولي انا مبقولش ان انت ابن ابن اختي ولكن اقول انك ابن اختي
فهم البركة وهم الذين تعلموا في مدرسة الدنياالواسعة
رحم الله جدنا عبدالوهاب
وياريت متحرمناش من زيارتك لنا