الثلاثاء، 17 يونيو، 2008

رحلـــــة...روح

دي شطحه من شطحاتي وأنا جالسة على كرسيَ المفضل بجوار النافذة يارب تعجبكم...
روح خرجت خارج حدود الكون...تلهث متعبة ..فلقد عانت حتى خرجت من جسد صاحبها الماجن...صاعدة لا تعلم إلى أين ..إلى جنة أم نار ..إلى نعيم أم أم سعير...!!!
وقفت لحظات تتأمل ..كل حدود الكون ..نظرت للخلف إلى كل مكان كانت فيه يوماً..
إلى حانة صغيرة عند ناصية الشارع العتيق..كم كأساً شرب صاحبها ....كم جسداً لامس ..كم مرة تمايل وتراقص...!!!
أحست بالخوف...
يا لعذابي ماذا إقترفت ..أين كان عقلي ..هل جننت لأفعل تلك المعاصي.
ارادت أن تكمل صاعدة للأعلى ..ولكنها عبرت طريقاً واسعاًكانت فيه تلعب وتمرح..ودخلت إلى بيت قديم واسع ..تحيطه أشجار عاليه..وفي وسط حديقته ورود متناثرة وسط العشب الأخضر ..فلم يعد أحد يهتم بها...في هذا البيت كبر صاحبنا وترعرع...لم تشأ أن تدخل فلقد كانت ذكراه مخيفة..أم غاضبة منه ..كم أبكاها ليالي طويله..كم رفع صوته عليها ..
وأب غير راض عنه ..قلبه يعتصر ألما على فلذة كبده الماجن..
أرادت روحه أن تدخل أن تلقي نظرة أخيرة على المكان ..وجدت الأم الغاضبة تبكي ..تطلب المغفرة له من رب العباد ...وجدت الأب يذرف الدموع هلعاً من وقفة إبنه للحساب..
خرجت روحه مذعورة
هل أستحق دعائهما ..؟ هل سيتقبل الله ..؟
إلى أين أيتها الروح...؟
خرجت في هلع نحو الطريق ...لمحت عن بعد مبنى ..كبير حوله سور ..ذهبت على حذر إليه ..إنها مدرستي ..كنت أغش في إمتحاناتي ..لم أكن أفكر ماهو الحلال وما هو الحرام....
كلا سأرحل ..سأرحل ...
ما هذا المبنى هناك ..
طارت الروح إلى حيث عمل صاحبنا ..كم مرة إستغل وظيفته ..وإرتشى ..ظلم أصحاب الحاجات ..لم يتقِِ الله في عمله ..
هذا زميل أخذت مكانه في ترقية ..
وهذه زميلة إختلقت عليها الأكاذيب والحكايات..
آه..وتلك المرأة المسنة هناك لم أقض ِلها طلبها ولا زالت تنتظر..
إلى أين أذهب ...؟
قالت الروح حائرة ..
طارت إلى بيت صاحبها لعلها تهدأ ..فلم تجد غير زوجة تعيسة ..أضناها العيش المرير معه..لم تكن تذكر له سوى مجيئه كل ليلة من حانته يترنح..وأطفال أهملهم ..ولم يسأل عنهم يوماً...ضاعوا منه وسط زحام الحياة.
زوجتي سامحيني ..أنا أحبك..وأحب أولادي
ليتك تسمعين..ليتك تفهمين..
هرعت الروح خائفة ..أي مصير أسود ينتظرها ..أين أحتمي وأين أذهب ..ألا يوجد مكان واحد فيه ذكرى طيبه ..
آه...هذا المسجد ...إنه هناك ..دخلته بسرعة ..ولكن صاحبها لم يكن ليدخله سوى صدفة في صلاة جنازة أو نادرا في صلاة الجمعة ..
حتى صلاتي لم أحافظ عليها ..
بأي وجه سأطلب المغفرة ..

يا لتعاسة صاحبك أيتها الروح المسكينة...
إلى أين ..إلى أين أنت صاعدة ..؟!!!!
سأذهب إلى ربي ..
أطلب الرجوع..لعلني أعمل غير ذلك ..لعلني أغير فعل صاحبي..
أريد أن أرجع للحياة..
إذهبي أيتها الروح واطلبي ما شئت فلن يفيد...

وبينما كنت أمر أمام الحانة على ناصية الطريق العتيق لمحت صاحبنا يجلس في الحانة وفي يده كأساً يتجرعه ..
لقد أفاق من غيبوبته ...!!!!
سبحانك يا ربي ..!!!

26 من أمدوا قلمي مداده:

Zianour يقول...

ما شاء الله لقد كبرت المدونة ونضجت وتتطور يوما عن يوم برافو ام البنين !!
والخاطرة دي جميلة يا ريت كل الناس تعملها بجد والله علشان يوما سيأتي منه كل الخوف والرعب الا من رحم ربي اللهم حنن قلوبنا واهدنا وانصنا على انفسنا
شكرا لكي ام البنين
يا رب المزاج يكون احسن دلوقتي ..
قبلاتي وتحياتي للجميع

نونو يقول...

السلام عليكم حبيبتي
خاطرة ما احلاها
ربنا يكرمنا بالتوبة
ويحسن ختامنا يارب
تحياتي

طائر حزين يقول...

السلام عليكم
الغالية إيما ذكرتنى خواطرك بقصة قرأتها كانت تدعى نائب عزرائيل مع الفارق الشاسع بين الغرضين جزاك الله على غرضك من خاطرتك.

اقشعر جسدى وأنا أقرأ.
مستنيين باقى ابداعات الحافى كفاه بعدا

عاشقه الفردوس يقول...

ماشاء الله ياام البنين
والله ياايما تدوينه تقطع القلب وتجعل شريط ذكرياتنا يمر امامنا

اللهم اغفرلنا زلاتنا واغفرلنا ماسترته في الدنيا ولا تفضحنا به يوم القيامه ياكريم

طائر حزين يقول...

السلام عليكم
ذكرتينى بقصة نائب عزرائيل مع الفارق جزاكى الله خير. اقشعر بدنى وانا أقرأ خاصة عندما وجد امه تدعو له" اللهم اجعل ابنائنا قرة عين لنا فى الدنيا والآخرة"

فين الحافى كفاية كدة بأة وقولى له مستنينه

شفقة هانم واحسان بك يقول...

بجد انتى مبدعة....انتى المفروض كان يبقى اسمك ام العبقريه والنبوغ مش ام البنين....صحيح سلميلى على البنين اوى
لو عايزة تضحكى بجد زورى لماضه....ومذكرات عروسة ننوسة....ميسز سوسه وابقى قوليلى رايك

أم أحمد المصرية يقول...

صديقتي ايما
ما اجمل هذه التأملات و ما ارقاها
ربنا لا يجعلنا من اهل الشمال و لا يجعلنا من الغافلين يارب

الربان يقول...

تحياتي

خاطرة جميله...ليت كل منا يتوقف قليلا
و يراجع نفسه...يحاسب نفسه...
حاشبوا انفسكم قبل ان تحاسبوا...

ليت كل منا يتوقف عن كل ما يغضب الله
و يفعل كل ما يجلب رضي الله...و اول شيء
رضي الوالدين....

تحياتي و تقديري

شفقة هانم واحسان بك يقول...

ايه الحلاوة دى يا ام البنين.....لسه مفيش حاجة جديدة؟

شفقة

سبهللة عالاخر يقول...

فكرتينى بيوسف السباعى
كنت قريت له زمان كتاب مش فاكرة اسمه حاليا بس كان بيتكلم عن صعود الروح
اسلوبك هايل
تحياتى لكى يا طبيبة وبالتوفيق ان شاء الله

الطائر الحزين يقول...

هذا حال الانسان اذا مسه الضر دعى الله واذا ذهب عنه الضر اغتر بنفسه وعاد لما نهى عنه

جميلة

اللهم ارزقنا حسن الخاتمة

بارك الله فيكم على الزيارة

sweet heart يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
ما شاء الله تدوينة رائعة
ربنا يكرمنا بتوبة قبل الموت
ويحسن خاتمتنا
وأذكرك ونفسى بتجديد النية
اللهم استخدمنا ولا تستبدلنا

لورنس العرب يقول...

ايه الجمال ده يا ام البنين

..............
لي عوده لأن الموضوع عاوز يتقري تاني بتركيز

مجداوية يقول...

السلام على من اتبع الهدى

مرور للتحية والسلام على أختنا الحبيبة وسبحان الله كتبت تدوينة فيها ما عانت منه هذه الروح
جزاك الله خيرا وأبدعتى أختى الغالية

مجرد خواطر يقول...

السلام عليكم
العزيزة ايما جئت اخبرك انى غيرت اسم مدونتى حيث اصبح اسمها الان مجرد خواطر

Mohamed Dawod يقول...

فكرة الموضوع عجبتنى جدا وأسلوب التناول بصراحه ممتاز وبختلف مع سبهلله ان الموضوع مشابه لروايه نائب عزرائيل بتاعة يوسف السباعى. لانه تناولها بأسلوب فانتازيا ساخر قوى ميسيبش اثر وعبره فى النفس....تحياتى

الجدة فصيحة يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

خاطرة جميلة جدًا

تذكر كل من يقرأها ان لروحه عليه حق كما للجسد حق
وحق الروح القرب إلى بارئها وطاعته

سلمت يداكِ

في رعاية الله

صيد الخاطر يقول...

ام البنين لك تحياتي
شطحة رائعة
واصلي الشطحات
نفع الله بك

طارق الغنام يقول...

فعلا سبحانك ياربى
ماشاء الله على مدونتك التى اتشرف بدخولى لها للمرة الاولى
استمتعت بالبوست جدا ووصل لى بسهولة ماتريدى قولة
اححكى على مدونتك
واتمنى التواصل
ودمتى بحفظ الله

لورنس العرب يقول...

لا ولن اجاملك عندما أؤكد لك اني لما آجي هن بحس ان ده المكان اللي من المفترض أن أحضر إليه يوميا
طبعا هتقولي وايه السبب
السبب اني تقريبا شبه تعقدت من البلوج لأن يوجد أناس كانوا يدخلون عندي وتقريبا بقينا أصحاب- وبعدها نزلوا مواضيع في مواقعهم تقريبا تخرجهم من المله
وناس غير معروف اتجاهاتهم الفكريه - هل هم علمانيين - أم هل هم نصارى - ولا هم ايه بالضبط
ولأني حاورت النصارى في منتدياتهم لمدة 5 سنوات تقريبا- فأجدهم يرددون نفس الكلام عن الحجاب والنقاب وغيره مع التأكيد عى أنهم مسلمين
والمفاجأه اني وجدت البعض منهم يؤيد الشواذ جنسيا
وهذا ما دفعني إلى إلغاء البلوج من الأصل والعوده إى قهوة كتكوت وغيرها من المنتديات كما كنت في السابق - فأنا هناك تحت اسم moataz78 واكتب في منتديات قضايا وحوار باستمرار
لكني لن أجد أمثال هؤلاء - ربما يصعب عليهم دخول مثل هذه المواقع لأنهم لن يستطيعوا نشر فكرهم الفاسد
لكن المفاجأه هي وجود من يعلق عندهم ويجاملهم حتى يرضوا عنه حتى لو كان كلامهم يخرجهم من ملة المسلمين !!!
أقول هذا بعد أن دققت في أول كام سطر فقط من رسالتك هذه وقولك " لا تعلم هل هي إلى النار أم هي إلى السعير" وأقارن بين هذا الكلام وبين من يطالب بحقوق الشواذ جنسيا وأقول سبحان الله
كيف يعيش هؤلاء بين الناس يا أم البنين؟!

أم أحمد المصرية يقول...

صديقتي ام البنين
دخلت لأري جديدك فلم اجد لعل المانع خير
اروح ازور مدونة عايزة اطير يمكن اجد جديد هناك :)

مجرد خواطر يقول...

ايما انتى فين غيابك طاااااااال

شفقة هانم واحسان بك يقول...

فينك....مختفيه ليه وحشتينا

لورنس العرب يقول...

انتي رحتي فين؟

إيما ( أم البنين) يقول...

سبهلله

mohamed dawod

في الحقيقه أنا مقرأتش قصة السباعي ..لكن هحاول أقراها ..وشكرا على آرائكم

إيما ( أم البنين) يقول...

لورنس العرب

هون عليك الإختلاف في الآراء لا يجعلك مكتئب لهذه الدرجه..
أنظر إلى سيرة رسول الله وانظر إلى أي حد وصل الإختلاف
وهذه الآراء الشاذه تجعلنا كل يوم نتمسك بديننا ونعتز به ..
حاور هؤلاء بما أوتيت من علم في مثل هذه الأمور ..أما إذا وجدتهم يحاورون لمجرد الجدل الذي لا فائدة منه ..فنصيحة لا تحاورهم فلقد وعد رسول الله بقصر في وسط الجنه لمن ترك الجدال وهو عليه قادر..وعدك الله وإيانا بها