الجمعة، 17 أكتوبر، 2008

عربة الكشري

في سيارتهما الأنيقة ,كانا يمران في أحد شوارع حي القلعة العريق الذي يفوح منه عبق التاريخ ,في طريقهما إلى بيت الأهل ,وفجأة توقف بسيارته على جانب الطريق والتفت إليها...
هو : ستأكلين الآن أكلة رائعة.
هي : ولكني لا أرى مطاعم هنا .
هو : لن نأكل من مطاعم سنأكل من تلك العربة ..
هي : كشري ...!!!!!
هو : نعم ستأكلين أحلى طبق كشري .
وخرج من السيارة مسرعاً وهي ترقبه وترقب كل حركاته التي تحبها ..مشيته ..كلامه ..سلامه على صاحب تلك العربة ..إنه يسلم عليه بحرارة ..
عجبا له ..هل يعرفه ؟!!!
وصاحب العربة أيضاَ يسلم عليه بحرارة وإجلال ...
أهلاَ ...أهلاَ يا دكتور ..أين أنت ..وأين أيامك ..؟
ظلت ترقب الموقف وهي مندهشة ..فعلى مر الأيام التي عاشتها معه منذ زواجهما منذ ما يقرب من عشر سنوات ..كلما ذهبت معه إلى مكان في ذلك الحي تجد من يعرفه ...ومن يحبه ويقدره ..
أقبل عليها وفي يده طبقين من الكشري المغطى بالصلصة الحمراء والبصل البني ..ويفوح منهما رائحة الخل والثوم..التي جعلتها تغير رأيها وتأكل مع أن الوقت كان لا يزال باكراَ على الغذاء .
ناولها طبقها وجلس بجانبها ..يأكلا ويتبادلان النظرات ..
كان هو سعيداَ ..ولكنه كان شارداَ ..كان يسترجع ذكريات مروره على تلك العربة أيام كفاحه الأولى بعد تخرجه من كلية الطب ..
وكانت هي مندهشة من حرارة اللقاء بينه وبين صاحب العربة ..
سألته :هل كنت تأتي هنا كثيراَ ؟
هو : يومياَ .
هي : يوميأ !!!!
هو : كنت أعمل في وحدة صحية هناك ..
وأشار إلى ربوة بعيدة في إتجاه القلعة ..
كنت أمر من هنا يوميا لتناول الغذاء في طريقي للوحدة الصحية بعد إنتهاء عملي في المستشفى .
تلتهم ملعقة من الكشري وتتساءل ..
ولكن صاحب العربة يسلم عليك بحرارة كأنه صديق قديم !!!
هو : نعم إن هؤلاء الناس البسطاء يميزون الناس ويقدرون من يتعامل معهم ببساطة .
تنظر إليه بإعجاب ...ولكن رائحة الكشري تجعلها تلتهم ملعقة أخرى ..
يأكل هو ملعقة من يدها وينظر إلى تلك الربوة البعيدة عنه بعد أيامه الماضية ..ويتذكر عمله فيها ..يتذكر أيام الشقاء ..والعمل منذ ساعات الصباح الأولى حتى منتصف الليل بين المستشفى والوحدة الصحية والعيادات..
تنبهت على صوته وهو يقول : كانت أيام ..
نظر إليها فوجدها قد أنهت طبقها ..
سألها : هل أحضر لك طبقاَ آخر؟
هي : لا هذا يكفي ..لم اكن أريد الأكل ..ولكن وجودك معي وذكرياتك البعيدة جعلتني أنهي طبقي دون ان أشعر .
هو : ولكني لم أحكي شيئاَ لك .
هي : ولكني كنت معك في خيالك ..أرى وأسمع كل شيء .
ينظر هو إليها وتحتضنها نظراته المُحبة .
ياخذ من يدها الطبق ويرجع إلى صاحب العربة ..يمد يده إليه بالنقود ولكنه يأبى أن يأخذها ..ويصمم على أن هذه المرة هدية منه لهما .
إنطلقا بسيارتهما ...
هو : حبيبتي هل أعجبك الكشري ؟
هي : أعجبني من شاركني الكشري .

27 من أمدوا قلمي مداده:

أبو أسامة - مدونة كباية شاي يقول...

بس أنا عاوز كشري :)


لأ بجد قصة جميلة وفيها معاني حلوة كتير منها البساطة والتواضع والحب

تحياتي

nona يقول...

عارفة اجمل حاجة اية اننا بعد الكفاح و التعب نرى السعادة و قدر رزقنا الله بها
ما اجمل هذة الكلمات
بارك الله لكى اختى و بارك فى ابنائك و زوجك

Gannah يقول...

ما شاء الله لا قوة الا بالله
لقد كانت احدى تفسيرات دعاء ربنا آتنا فى الدنيا حسنة
ان حسنة الدنيل هى الزوجة/الزوج الصالح
ربنا يباركلكم ويتم عليكم نعمته
بالفعل هؤلاء البسطاء يقدرون ويستطيعون التفرقة بين المشاعر الصادقة والمزيفة وهم من الأشياء التى تعطينا الأمل فى خيرية البشر
وقليلون هم من يفطنون إلى هؤلاء الناس
أدام الله عليكما السعادة
انه ولى ذلك والقادر عليه
تقبلى تحياتى واحترامى لك ولزوجك

ايام العمر يقول...

ايام الكفاح دائما وابدا يكرهها الانسان ويقوللك د انا مرهق وتعبان ماديا ووووو

ولكن سبحان الله بعد مرور هذة الفترة تجدة يقول احلى ايام العمر والماضى الجميل ....الخ

قصة جميلة تسلم ايدك

الحافـــــــي يقول...

اجمل حاجة لمستيها ف الموضوع هو التواضع و البساطة و مهما الانسان ربنا اعطي له لازم شوية ينزل نفسه و يفتكر ايامه القديمة و الناس اللي كانت بتحبه و هو لا يملك لهم شيء و بالمناسبة انتي بتعملي كشري لو الراجل ده تذوقه ح يتخرب بيته لانه ح يقفل و يروح

زوجك

محمد يقول...

لقد أعجبنى رد من أكلت الكشرى
تحياتى

عصفور المدينة يقول...

فيه برضه سندويتش كشري يا ريت تقولي لها تجربه
:)

يا مراكبي يقول...

وأنا بقى اللي عجبني أكتر إن الكشري كان ببلاش .. هههه

بالهنا والشفا .. صحتين

☼♫♪ عمــاد الدين يــوسف ☼♫♪ يقول...

بجد واقعه جميله وتفيض منها رومنسيه نفتقد لها
وتفيض منها ايضا طيب اصل وكفاح مجيد يصل بمعتنقه الى مبتغاه

تحياتي

شفقة هانم واحسان بك يقول...

اعجبنى من شاركنى الكشرى
الجملة دى هى خلاصة البوست
تحفة تحفة تحفة .....جملة تدل على الحب الشديد
بشكرك على البوست جدا

عالم حبيب يقول...

ما شاء الله

اسأل الله أن يديم السعادة على من أحضر الكشري ومن أكل الكشري وعلى صاحب عربية الكشري كمان :)

احمد أبو العلا يقول...

بالهنا والشفا لك وله
تنبع الحياة الجميلة من الأشياء البسيطة
تحياتى

غير معرف يقول...

أولا تحياتى
ثانيا أنا اسمى لبنى باحثة فى مجال الإعلام أقوم بعمل دراسة عن المدونات المصريات من أجل الحصول على درجة الماجستير. و يسعدنى أن تكون مدونتك من ضمن المدونات التى يشملها البحث. . لذا أرجو أن ترسلى لى بريدك الالكترونى حتى اتمكن من إرسال الاستبان و طبيعة الدراسة إليك
رجاءا حارا مدة المشاركة مفتوحة من 19 إلى 24 أكتوبر
شكرا لتعاونك

lobnabona@yahoo.com

الربان يقول...

تحياتي

ما أجمل ان نستعيد ذكرياتنا مع من نحب
و ان نعيش حياتنا ببساطة و يسر...

و الاجمل ايضا ان لا نتعالي علي هؤلاء الذين كانوا جزءا من ذكرياتنا....

اخيرا احس بالجوع و اتمني طبق كشري الان.

تحياتي و تقديري

mohra يقول...

تعجبنى دائما علاقتك بزوجك
تحياتى

shaimaa samir يقول...

حبيبتى
هكذا هى البساطة
الحى الشعبى كله يمتاز بهذا
ويشعرون بمن يعاملهم جيدا
فهم اذكى البشر فى العلاقات الانسانية
لانهم يتعاملون
ببساطة مطلقة
ونقاء شديد

مجداوية يقول...

السلام عليكم

يبقى الكشرى معجبكيش يعنى
هههههههه
بألف هنا وشفا
الصحبة الحلوة هى اللى بتخلى لكل حاجة طعم تانى
ربنا يديم صحبتكم ويا ريت تطمنينا على صحة زوجك وعليك أختى الكريمة واللى بأعتذر لها لأنى مقصرة فى زيارتها

تحياتى اليك ولكل من تحبين

Mohamed Dawod يقول...

مش عارف ليه دايما بيكون طعم الكشرى والفول من العربيات المميزه اللى ليها ذكريات عندنا غير طعمه من محلات الخمس نجوم.....يمكن لانها بتفكرنا بجدورنا......اكيد طعمها مش هو السبب والدليل تعليق بطل القصه.....أسعدكم الله....تحياتى

غير معرف يقول...

خمسة وخميسة عليكى ايما انتى ورفيق عمرك وربنا يخللكم ز ع ر وتشوفيهم بالكوشة


أخوكي
حسام

ahmed_k يقول...

جميل
بوست يجوع بصحيح
فين بالضبط موقع عربية الكشري دي ؟
يعني إسم الشارع والعربيه ولو أمكن رقمهاوالبياع

Geo Amr يقول...

التواضع ثم التواضع ثم التواضع وشكرا

نهر الحب يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
لن اطيل اختى
لكنى سأدعو لك ادام الله لك حب زوجك وحبك له وادام بينكما السعادة
وتقوى الله

تحياتى لك

(أم البنين) يقول...

السلام عليكم يا أم البنين الحلوين
رأيت اسمك في مدونة أخرى فظننت أنه ردي
وتوقفت قليلا
وإبتسمت الآن
فأحببت أن أتعرف بك
وسامحيني لتشابه الأسماء..فهو من قديم إسمي بالمنتديات

أم البنين التي هي أيضا حيرانه مع البنين

موناليزا يقول...

الف هنا وشفا

شفقة هانم واحسان بك يقول...

انتى وحشتينا اوى اوى
انتى فين وايه اخبار البنين والمذاكرة
طمنينى عليكى

قوت القلوب يقول...

ربنا يباركطلك في زوجك وأولادك ويديم عليكم نعمه

رباب كساب يقول...

جميلة يا دكتور

بجد جوعتيني بموت في الكشري

أعجبني من شاركني الكشري

راقتني تلك الجملة

لك تحياتي